البحث

المتواجدون الان

انت الزائر رقم : 5907
يتصفح الموقع حاليا : 46

عرض المادة

المخاطر الصحية المحيطة بالمسنين _ د. هشام الطويرقي

المخاطر الصحية المحيطة بالمسنين تعرف منظمة الصحة العالمية كبار السن بالفئة العمرية فوق 65 عاما , هذه الفئة الغالية على قلوبنا والتي كان لها دور كبير في بناء مجتمعنا وووصولنا لما نحن عليه الان تتطلب منا الرعاية والاهتمام بمتطباتهم لا سيما عندما نعلم المخاطر الصحية المحيطة بهم .سنتطرق في هذا المقال بداية الى بعض الأحصائيات الخاصة بكبار السن في مملكتنا الغالية ومن ثم نسلط الضوء على بعض المشاكل الصحية و كيفية التعامل معها. بحسب اخر مسح سكاني مدرج في موقع الهيئة العامة للاحصاء فان عدد كبار السن في المملكة عام 2017 بلغ 1050885 وبنسبة 3,23% من اجمالي السكان , فيما بلغ عدد كبار السن من السعوديين 854281 وبنسبة 4,19% من اجمالي عدد السكان السعوديين , ومن المتوقع أن تزداد هذه النسبة لتصل الى 5% في عام 2030 وأن تصل الى 20% بحلول 2050. قد يكون أحد أسباب هذا الازدياد ارتفاع متوسط الأعمار في السنوات الماضية نظرا لتقدم الخدمات الصحية بعد توفيق الله . هذه الاحصائيات تتطل منا النظر في الخدمات الصحيه ومعرفة المخاطر التي من الممكن أن تصيب المسنين وكيفية التعامل معها والتي من الممكن تلخيصها في النقاط التالية: الأمراض المزمنة مع التقدم في السن تزداد احتمالية الاصابة بأمراض السكري , ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الدهون في الدم وبالتالي احتمالية حدوث السكتات القلبية والدماغية مع العلم أن نسبة مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم 28,7% و 28,5% على التوالي. لذلك يجب الحرص على مراعاة أخذ الأدوية والمتابعة المنتظمة في العيادات مع اجراء التحاليل الدورية. أمراض المفاصل تنتشر أمراض المفاصل نتيجة لوجودعوامل الخشونة والاحتكاك لدى كبار السن بنسبة تصل الى 13 % مما يؤثر على قدرتهم على الحركة وفي حالات معينة تصل الى ارتفاع احتمالية حدوث الخثرات الوريدية مخاطر السقوط وهشاشة العظام بحسب بعض الدراسات فان 30 % ممن يبلغون 65 عام وأكثر يتعرضون لخطر السقوط سنويا والذي ينتج عنه مضاعفات تؤدي الى اعاقات جسدية وقد تصل الى الوفاة, وتتنوع الأسباب التي تؤدي الى ذلك ومن ضمنها ضعف الرؤية, وجود التهابات في المفاصل وضعف العضلات, وجود أمراض تنفسية مزمنة , استخدام بعض الأدوية النفسية التي تؤثر على الوعي والادراك بالاضافة الى عوامل خارجية تخص البيئة المحيطه. تزداد احتمالية حدوث الكسور في حال وجود هشاشة العظام الناتجه التي تكون منتشره بشكل كبير كبير وخاصة في النساء. قلة الادراك والوعي والحالة النفسية قد تكون هي النسبة الأقل بالرغم من قلة الاحصاءات الخاصة بها والتي وصلت في اخر مسح ميداني الى 1,3% لمن يعانون من مرض ألزهايمر ونسبة أقل لمن يعانون من مرض الاكتئاب والقلق ولكنها فئة تحتاج الى وجود مرافقين بشكل دائم مع المرضى للاعتناء بهم والقيام بحاجاتهم اليومية. بعد ذكر هذه المخاطر هناك بعض النصائح التي من الممكن أن تساعد في تقديم الرعاية المناسبة للمسنين , نذكر على سبيل المثال لا الحصر: 1-التمرينات البسيطه المتعددة الأنماط للمساعده على الحفاظ على التوازن والمشي. 2-التغذية التكميلية بمشورة المختصين , وتوفير الكميه الكافيه من الكالسيوم وفيتامين د. 3- توفير الفحص الروتيني لمن يعانون من ضعف النظر أو السمع. 4-عمل التحاليل الدوريه المناسبه لمن يعانون من امراض مزمنة مثل داء السكري او ارتفاع الكوليسترول. 5-التحفيز الإدراكي لمن يعانون من ضعف الإدراك في حال عدم تشخيصهم بالخرف. 6-تهيئة البيئة المناسبة في المنزل وعمل تغييرات هندسية لتقليل احتمالية السقوط. 7-التدخلات النفسية المناسبة وعن طريق المختصين لمن يعانون من الاكتئاب. 8-تقديم الدعم والتدريب لأفراد الأسرة المسؤولين عن تقديم الرعاية للمريض. وفي الختام لا ننسى ان تعاليم ديننا الحنيف تذكرنا دائما بواجبنا ومسؤوليتنا حيال هذه الفئة العزيزة في المجتمع بالإضافة الى ماتقدمه حكومتنا الرشيدة بمختلف قطاعاتها لتسهيل الحصول على الخدمات الصحية والاجتماعية اللازمة لسلامتهم. د.هشام باشا الطويرقي استشاري باطنة المصادر 1-مسح كبار السن 2017 ,الهيئة العامة للإحصاء بالمملكة العربية السعودية 2-الرعاية المتكاملة للمسنين 2017,منظمة الصحة العالمية

  • الاثنين AM 12:27
    2020-07-06
  • 111

التعليقات

    = 8 + 9

    /500
    Powered by: GateGold